يهود لبنان: انحصارٌ، فزوال؟

لطالما اضاف التنوع الطائفي والمذهبي قيمة في حياتنا الوطنية وشكّل مصدر غنى إجتماعي وإنساني في التجربة اللبنانية. إعترف الدستور اللبناني بوجود 18 طائفة ومنها الطائفة اليهودية. وقد حظيت هذه الأخيرة، كما غيرها من الطوائف اللبنانية بالعديد من الامتيازات، لكن لم يخصص لها أي مقعد نيابي في قوانين الإنتخابات.

كان غالبية اليهود يقيمون في حي وادي أبو جميل في قلب العاصمة بيروت وقد عاشوا في لبنان حياةً طبيعية مثل كل الطوائف. لكن قيام دولة اسرائيل وإندلاع الصراع العربي الإسرائيلي، حيث كان لبنان طرف فيه، دفعا اليهود إلى مغادرته ولا سيما بعد إجتياح إسرائيل بيروت سنة 1982. وخلال العقود الأربعة الأخيرة، بات الرعب صديقهم، يخشون الاعتداء وقد اصبحوا في نظر الكثير من اللبنانيين خونة، يغلبون إنتمائهم الطائفي عن انتمائهم الوطني.
كانت هذه الطائفة تضم حوالي 17000 شخص في الستينات ، إلا أنها باتت اليوم تضم ما يقل عن 100 شخص قرّروا البقاء في بلدهم بالرغم من الظروف الصعبة التي يواجهونها.

لطالما افتخرنا بالعيش المشترك بين مذاهبنا المتعددة في هذا الوطن مقارنةً للدول الاخرى. هذا الوطن الذي إحترم جميع الأديان والطوائف وأعطاها حرية الاعتقاد المطلقة. هذا الوطن الذي كفل حرية إقامة الشعائر الدينية تحت حمايته. هذا الوطن الذي اقرّ المساواة بين اللبنانيين كافة، ها قد فشل في تأمين البيئة السليمة لبعض ابنائه، ودفعهم الى الإبتعاد عن أرضهم بمجرد أنهم يهود!

وهكذا يخسر لبنان ميزة أساسية، فقد كان دائماً ملجأً للمضطهدين لا سيما الأقليات، وهو اليوم عاجزٌ على الاحتفاظ برسالته التاريخية هذه. ويخشى والحالة تلك ان تتعرض اقليات أخرى للإضطهاد فيخسر لبنان طائفة أخرى من طوائفه فيتحول الى وطن اللون الواحد.

ماريا جبور
طالبة ثالث سنة حقوق

10553477_10152502811031025_8585670481274316197_n
كنيس ماغين ابراهام في الثلاثينات
Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s