الزجل اللبناني

zajal-clh-01-big
كاريكاتور ل بيار صادق

مضت سنة واكثر على إدراج الزجل اللبناني على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، تكريماً للفلكلور اللبناني الصافي الأصيل. الزجل اللبناني هو حكاية قديمة من الثقافة والحس الفني المنتقل بين الأجيال على مدى العصور، يعبر عن مشاعر وأحاسيس صادقة تعود بنا الى جذور ثقافتنا اللبنانية، تحاكي هويتنا وطريقة رؤيتنا للأمور كما مبادئنا التي تربينا عليها. الزجل هو زبدة الشعر الشعبي اللبناني وهو أكثر ناطق صادق عن ما يشعر به الناس وما يشغل بالهم و ما يحرك احاسيسهم. ولا تزال و إن بوهج أخف، تصدح حناجر الزجالين قواف و عُرَب تهز المنابر كما هزها من قبلهم أجدادهم.

تكرس الزجل على يد كبار ممن اعتلوا المنابر كزغلول الدامور وزين شعيب وطليع حمدان وموسى زغيب، ولكن ما ليس من المعروف جداً هو أن الزجل عالج فترة من تاريخ لبنان مجهولة عند المؤرخين بشكل كبير، و هي الفترة الممتدة من الفتح العربي إلى الفتح العثماني في بلادنا . فكانت قصائد المطران جبرائيل بن بطرس القلاعي اللحفدي هي ذاكرة تلك الحقبة التاريخية وحاملت أسرارها وإن بأسلوب ليس تاريخي بحت، بل يعبر عن ما كان يدور من حول اللبناني الماروني في ذلك الزمان وما كانت نظرته للأمور. نذكر من هذه القصائد أشهرها وهي « مديحة جبل لبنان ». وهذه بعض الأبيات منها :

كيف الدهور بتتغير        وفيه العقول بتتحير
ولو ما توجد في الأسطر       مكان يخبر عنه انسان
ولكن التواريخ بتخبرنا      على ما جرى بموطنا

والذي كانو قبل منا         سكان في جبل لبنان

كانت تلك المرحلة عبارة عن مقاومةٌ للكنيسة المارونية ضد النسطوريين (السريان الارثودكس) على أرض لبنان وكانت نداءات للعودة الى الإيمان والتمسك بالوحدة مع الكنيسة الفاتيكان.

وبعيداً عن الوجه التاريخي لقصائد المطران القلاعي، تمكن الباحثون من خلال تلك القصائد وغيرها من تحديد أنماط الزجل وأنواعه وأساس بنيته.

يعود بنا الزجل إلى أنواع اللغة المحكية في لبنان في تلك الحقبة. فهناك نوعان اساسيان وهم اللغة العامية الجبلية واللغة العربية الدارجة.

الزجل باللغة اللبنانية الجبلية:

القرادي:

يا ضيعتنا مشتاقين       كيفك يا جارة صنين

حلوين ضياعو لبنان      لكن قدك مش حلوين

المعنى:

يا مجدليي جار تاريخ البشر            خطيتي خطيّي بشرعهم ما بتنغفر

علرجم كانوا سيقينك عالدروب            كل واحد حمل بإيدو حجر           

الموشح:

دار الدوري عل داير              يا ست الدار                  

وحامل هل قصة وداير              داير مندار                      

الزجل باللغة العربية الدارجة:

العتابا:

جبلنا بدمنا ترابو جبلنا             مهما الدهر غضباتو جبلنا     

منبقى هون ما منترك جبلنا             تراب الأرز أغلى من الذهب       

الميجانا:

لبنان جنة حلا ودروب مزروعة            بالضيف مية هلا من بعيد مسموعا   

كل ما صباح نجلى طيور الهنا بتوعى        تلحن بيوت الصلى بغناني سماوية       

وهناك الكثير من المواويل مثل « أبو الزلف » والزلفاء هي المرأة الحسناء، والبغدادي والشروقي…

هذه هي أنماط الشعر اللبناني المبنية على الالحان السريانية المارونية وعلى أوزان مار افرام السرياني. وهناك الكثير من الأنماط الشعرية لكل طائفة وقبيلة ولسنا هنا بمعرض التفضيل بل نحن نشدد على الروابط الشعرية التي تجمعنا من خلال الشعر العامي وخصوصاً الزجل. فهذا هو الأدب الصحيح الذي يعبر عن هويتنا اللبنانية ولن يموت ما دام في لبنان لبنانيون يحبون تقاليدهم وتراثهم.

نقولا غصن
طالب ثاني سنة حقوق

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s