ماذا بعد 2016…

الإنتخابات الرئاسية الأميريكية 2016 هي الإنتخابات الثامنة والخمسين لرئاسة الولايات المتحدة وفائزها سيكون رئيساً على 50 ولايات. من المقرر إجراؤها في 8 نوفمبر 2016 حيث سيقوم الناخبون بالإجماع على رئيس ونائب رئيس تمتد ولايتهما من سنة 2017 إلى 2021. وبحسب التعديل للمادة 22 من الدستور الأميريكي، لا يحق للرئيس باراك أوباما بالترشح لولاية ثالثة. ومن بين المرشحين للرئاسة، يشكل مرشح الحزب الجمهوري الأميريكي دونالد ترامب أحد المواضيع الأكثر تداولاً على وسائل الإعلام حول العالم إذ أن تصريحاته تشكل خطرا على السياسة العالمية والإقتصادية، والأهم من ذلك تشكل تهديدا على حرية الرأي والتعايش المشترك كما السلام والإنسانية.

دونالد جون ترامب هو رجل أعمال، ملياردير، شخصية تلفزيونية، مؤلف أميريكي ورئيس منظمة ترامب العقارية. له عدة مشاريع وشركات مثل منتجعات ترامب الترفيهية التي تدير العديد من الكازينوهات والفنادق وملاعب الغولف في جميع أنحاء العالم. واليوم تحذر وحدة المعلومات الإقتصادية « إيكونومست » من أن إنتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة يعتبر واحدا من أكبر 10 أخطار تواجه العالم. وبنت الوحدة دراستها على التصريحات النارية التي تبناها ترامب.

فما الذي ينتظرنا في حال أصبح رئيسا؟
أولا، دعا ترامب إلى بناء سور كبير على الحدود المكسيكية-الأميريكية على حساب المكسيك لمنع مهاجريها غير الشرعيين من الدخول إلى الولايات المتحدة وللحد من العنف والسرقة والجرم. كما وأنه اتهم الصين مرارا وتكرارا بأنها تتلاعب بالعملة وهذه التصريحات العدائية تعبر عن موقف ترامب من التجارة الحرة والذي قد يؤدي إلى حرب تجارية.
ثانيا، اتخذ ترامب موقفا جذري في ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط والإرهاب، إذ دعا إلى قتل عائلات الإرهابيين وإلى شن عملية برية في سوريا للقضاء على داعش واللإستيلاء على المنشآت النفطية التي تسيطر عليها.
ثالثا , إتخذ ترامب موقفا متطرفا ضد المسلمين إذ دعا إلى منع أي مسلم من الدخول إلى الولايات المتحدة قائلا أن « الحدود ينبغي أن تظل مغلقة أمام المسلمين » وإلا سنشهد المزيد من الهجمات الإرهابية و يعاد سيناريو أيلول 2001.
و لكن من المهم الإشارة إلى أن لترامب إتفاقيات عديدة مع بلدان وشركات عربية. فمثلا، مؤسسة ترامب لديها علاقات مادية مع الخطوط الجوية القطرية، ومع أمراء سعوديين وشركات عربية أخرى. فما هو مستقبل هذه العلاقات بعد تصريحات ترامب، خصوصا وأن محلات « لايف ستايل » في دبي سحبت كل منتجات « دونالد ترامب » بسبب مواقفه ضد المسلمين؟ ولقد أعلن مدير الأمن العام الإماراتي داهي خلفان أن ترامب يجب أن يوقف التجارة في الإمارات معتبرا أنه إن أراد أن يمنع المسلمين من دخول الولايات فلم التجارة معهم؟
إن السياسة التي يطمح إلى تنفيذها ستقلب مقاييس السياسة العالمية وستطرئ تغيرات جذرية في التجارة المحلية والعالمية إذ أن الولايات الأميريكية تعتبر تتحكم في السياسة العالمية بأوجه عديدة.

و الجدير ملاحظته أن سياسة ترامب شبيهة بتلك التي يطمح إليها فيكتور أوربان في هانجاريا ومارلين لوبان في فرنسا.
و هكذا، في العصر الواحد و العشرين، عصر التطور التكنولوجي والتقدم العلمي، لا بد أن نسلط الضوء على الإنحطاط الفكري الذي نعيشه اليوم. تطرف وعنف وحروب وسياسة عدائية. ألم نكتف بعد من العنف والقتل والكراهية ؟ ألم يحن الوقت بأن نتعلم من التاريخ و بأن نعيش سويا بسلام؟
ألا تتناقض هذه السياسات مع القيم الإنسانية والأخلاقية والديمقراطية التي تدافع عنها أوروبا و ألولايات المتحدة حول العالم؟
والأهم من هذا : ألم يحن الوقت للسلطات العربية بالتحرك والقيام ضد الحملات الموجهة ضدها؟

مها الخولي
طالبة اول سنة حقوق

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s